منتديات جروح العرب
<div style="text-align: center;"><font size="6"><span style="color: Red;">هلآ</span> والله و<span style="color: Blue;">غللآ </span><br><span style="color: Blue;">نورت</span> المنتدى بوجودك فقط عاد كيف لو <span style="color: Red;">تسجل </span><br>لو <span style="color: Purple;">تبغى كرتون فاين</span> <span style="color: Red;">سجل</span> اوك ههههه امزح</font><br></div>


اهلآ وسهلآ بك يا{زائر}. نورت المنتدى.
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 احكام عيد الاضحى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البرينس
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المشاركات : 154
الجنس : ذكر
البلد : السعوديه
تاريخ التسجيل : 24/10/2009

مُساهمةموضوع: احكام عيد الاضحى   الجمعة 27 نوفمبر 2009 - 6:27


أحكام العيد والاضحيه

هدي النبي صلى الله عليه وسلم في العيد
قال الإمام ابن القيم رحمه الله ما ملخصه:
كان
صلى الله عليه وسلم يصلي العيدين في المصلى, ولم يصل العيد بمسجده إلا مرة
واحدة أصابهم مطر إذا ثبت الحديث, وهديه كان فعلُهما في المصلى دائماً.


وكان صلى الله عليه وسلم يلبس للخروج إليهما أجمل ثيابه.

وكان
صلى الله عليه وسلم يأكل قبل خروجه في عيد الفطر تمرات, ويأكلهن وتراً,
وأما في عيد الأضحى فكان لا يطعم حتى يرجع من المصلى فيأكل من أضحيته.


وكان صلى الله عليه وسلم يغتسل للعيدين.

وكان صلى الله عليه وسلم يخرج ماشياً والعنزة -أي الحربة- تحمل بين يديه, فإذا وصل إلى المصلى نصبت بين يديه ليصلي إليها.

وكان صلى الله عليه وسلم يؤخر صلاة عيد الفطر, ويعجل بالأضحى.

وكان
صلى الله عليه وسلم إذا انتهى إلى المصلى أخذ في الصلاة من غير أذان ولا
أقامة ولا وقول: الصلاة جامعة, والسنه ألا يفعل شيء من ذلك.


ولم يكن هو ولا أصحابه يصلون إذا انتهوا إلى المصلى شيئاً قبل الصلاة ولا بعدها.





وكان صلى الله عليه وسلم يبدأ الصلاة قبل الخطبة, فيصلي ركعتين, ويكبر في
الأولى سبع تكبيرات متوالية بتكبيرة الافتتاح, يسكت بين مل تكبيرتين سكتة
يسيرة, ولم يحفظ عنه ذكر معين بين التكبيرات, وكان ابن عمر مع تحريه
للاتباع يرفع يديه مع كل تكبيرة.







وكان صلى الله عليه وسلم إذا اتم التكبير اخذ فى القراءة, فقرأ فاتحة الكتاب, ثم قرأ بعدها: { ق وَالْقُرْآنِ المجيد} [سورة ق: 1] في إحدى الركعتين, وفي الأخرى: {اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ} [سورة القمر: 1]، وربما قرأ فيهما: {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى} [سورة الأعلى: 1] و {هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ} [سورة الغاشية: 1]، صح عنه هذا وهذا, ولم يصح عنه غير ذلك.

فإذا
فرغ من القراءة كبر وركع, ثم إذا أكمل الركعة وقام من السجود كبر خمس
متوالية, فإذا أكمل التكبير أخذ في القراءة, فيكون التكبير أول ما يبدأ به
في الركعتين, والقراءة يليها الركوع.


وكان صلى الله عليه وسلم إذا اكمل الصلاة انصرف, فقام مقابل الناس والناس جلوس على صفوفهم, فيعظهم ويوصيهم, ويأمرهم وينهاهم.

ولم يكن هناك منبر يرقى عليه, ولم يكن يخرج منبر المدينة, وإنما كان يخطبهم قائما على الأرض.
وقال جابر رضي الله عنه: "شهدت
مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلاة يوم العيد, فبدأ بالصلاة قبل
الخطبة بلا أذان ولا إقامة, ثم قام متوكئا على بلالٍ, فأمر بتقوى الله وحث
على طاعته, ووعظ الناس وذكرهم , ثم مضى حتى أتى النساء فوعظهن وذكرهن
" [متفق عليه].


وكان صلى الله عليه سلم يفتتح خطبه كلها بالحمد لله, ولم يحفظ عنه فى حديث واحد أنه كان يفتتح خطبتي العيدين بالتكبير.

ورخص
صلى الله عليه وسلم لمن شهد العيد أن يجلس للخطبة, وأن يذهب, ورخص لهم إذا
وقع العيد يوم الجمعة أن يجتزئوا بصلاة العيد عن الحضور الجمعة
.


وكان
صلى الله عليه وسلم يخالف الطريق يوم العيد, فيذهب من طريق ويرجع من آخر,
فقيل: ليسلم على اهل الطريقين, وقيل: لينال بركته الفريقان, وقيل: ليقضي
حاجة من له حاجة منهما, وقيل: ليظهر شعائر الإسلام فى سائر الفخاخ والطرق,
وقيل وهو الأصح: أنه لذلك كله ولغيره من الحكم التي لا يخلو فعله عنها.


الله أكبر الله أكبر... لا إٍله إٍلا الله, والله أكبر, الله أكبر ولله الحمد.


تنبيهات وأخطاء:
1-يحرم صيام يوم العيد لحديث أبي سعيد ان النبي صلى الله عليه وسلم: "نهى عن صيام يومين: يوم الفطر, ويوم النحر" [متفق عليه].

2-لا بأس أن يهنئ المسلمون بعضهم بعضاً بالعيد, فإن ذلك من مكارم الأخلاق.

3-يستحب
التوسعة على الأهل والعيال فى المأكل والمشرب والملبس دون أسراف أو تبذير,
ويستحب كذلك صله ارحم وزيارة الأهل والأقارب والإخوان.


4-ومن الأخطاء: إحياء ليلة العيد بالصلاة والقراءة والقيام, واعتقاد أن لقيامها فضلًا عن غيرها من الليالي.

5-ومن
الأخطاء ترك صلاة العيد والتهاون بأدائها مع أنها واجبة في أصح الأقوال,
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يخرج لها النساء والبنات حتى الحيض منهن,
ليشهدن الخير من المسلمين, إلا ان الحيض يعتزلن المصلى.


6-ومن الأخطاء: اختلاط الرجال بالنساء في مصلى العيد وغيره, وخروج النساء إلى المصلى في كامل زينتهن وتبرجهن.


7-ومن الاخطاء: استقبال العيد بالمعاصي والمنكرات من غناء ورقص ومعازف بدعوى الفرح والسرور.


8-ومن الأخطاء: تخصيص يوم العيد لزيارة المقابر ودعاء الأموات.

9-ومن الأخطاء: الإسراف والتبذير في أيام العيد ولو كلن في أمور مباحة كالأكل والشرب والملبس وغيرها.

10-ومن الأخطاء: السفر أيام العيد إلى بلاج الكفر حيث الأجواء الموبؤة والانحلال.

من أحكام الأضحية:

ذكر الإمام ابن القيم رحمة الله ما ملخصة:
1-الذبائح التي هي قربة إلى الله وعبادة ثلاثة: الهدي, والأضحية, والعقيقة.
2-كان هديه صلى الله عليه وسلم نحر الإبل قياما مقيدة معقولة اليسرى.
3- وكان صلى الله عليه وسلم يسمي الله عند نحره ويكبر.
4-وكان صلى الله عليه وسلم يذبح نسكه بيده, وربما وكل في بعضة.
5-وأباح صلى الله عليه وسلم لأمته أن يأكلوا من هداياهم وضحاياهم, ويتزودوا منها.
6-وكان صلى الله عليه وسلم لا يدع الأضحية, وكان يضحي بكبشين.
7-وكان ينحرهما بعد صلاة العيد, وأخبر أن
«ومن نحر قبل الصلاة، فإنما هو لحم قدمه لأهله، ليس من النسك في شيء»
[رواه البخاري].

8-وأيام الذبح: يوم النحر وثلاثة أيام بعده؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: «كل أيام التشريق ذبح»
[قال الألباني لا ينزل عن درجة الحسن بالشواهد] .
9-ومن
هديه صلى الله عليه وسلم أن من أراد التضحية, ودخل عشر من ذي الحجة, فلا
يأخذ من شعره وبشره شيئا, لثبوت النهي عن ذلك في صحيح مسلم.

10-وكان من هديه اختيار الأضحية واستحسانها, وسلامتها من العيوب, ونهى أن يضحى بعضباء الأذن والقرن, أى مقطوعة الأذن ومكسورة القرن
[أخرجة أحمد وأهل السنن].

11-وأمر ان تستشرف العين والأذن -أي ينظر إلى سلامتها- وألا يضحى بعوراء ولا مقابلة, ولا مدابرة, ولا شرقاء ولا خرقاء
[رواه أحمد وأهل السنن وصححه الحاكم].
والمقابلة: هى التي قطع مقدم أذنها,
والمدابرة: التي قطع مؤخر أذنها.
والشرقاء: التي شقت أذنها,
والخرقاء : التى خرقت أذنها.
وذكر عنه أيضا: «أربع لا يجزين في الأضاحي:
العوراء البين عورها، والمريضة البين مرضها، والعرجاء البين ظلعها و العجفاء التي لا تنقي»
[صححه الألباني]،
أى: من هزالها لا مخ فيها.
12-وكان من هديه أن يضحى بالمصلى ففي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يذبح وينحر بالمصلى.
13-وأمر الناس إذا ذبحوا أن يحسنوا الذبح وإذا قتلوا أن يحسنوا القتل وقال:
«إن الله كتب الإحسان على كل شيء»
[رواه الترمذي وصححه الألباني].
14-وكان
من هديه أن الشاة تجزئ عن الرجل وعن أهل بيته ولو كثر عددهم، كما قال صلى
الله عليه وسلم قال عطاء بن يسار: سألت أبا أيوب الأنصارى: "كيف كانت الضحايا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟"، فقال: "إن الرجل يضحى بالشاة عنه وعن أهل بيته, فيأكلوا ويطعمون"

[صححه الألباني].

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اسير سوفت
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المشاركات : 96
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 23/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: احكام عيد الاضحى   الجمعة 27 نوفمبر 2009 - 7:50

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
AL_KASSER
المشرف العام
المشرف العام


عدد المشاركات : 431
الجنس : ذكر
البلد : السعودية
تاريخ التسجيل : 22/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: احكام عيد الاضحى   الجمعة 27 نوفمبر 2009 - 10:22



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
احكام عيد الاضحى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جروح العرب :: ::الاقسام الاسلاميه:: :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: